الســودان.. سباحـة فـي تيـار عاصـف